Thursday, November 16, 2006

الخوف والغربة..يا معين الضنى علىّ ..أعنى على الضنى


أقترب من الغربة ..حاولت كثيراً ان أؤؤجلها ..ولكنها قدر .
كنت أؤمن سابقاً بأبيات من الشعر للإمام ( الخطابى ) - وهو من أئمة أهل الحديث وكان من مدينة تَدعى " بَست " من بلاد "كابل " من أفغانستان وينتهى نسبه إلى " زيد بن الخطاب " اخى "عمر بن الخطاب " رضى الله عنه
كان يقول فى شعره
وما غربة الإنسان فى شقة النوى .....لكنها والله فى عدم الشكل
وأنى غريب بين بست وأهلها ...وإن كان بها صحبتى وبها أهلى
يقصد أنالغربة الحقيقية كما يراها فى عدم وجود الأقران الذين يماثلوننا فى الطبع والفكر والمعتقد
لا فى غربة المكان
فقد ترتاح فى أرض غريبة مع أناس ليسوا أبناء وطنك لكنهم يماثلونك فى المعتقدات والأفكار والرؤى
عن أن ترتاح فى وطنك بين أناس يختلفون عنك فى الفكر والرأى والمزاج
..ولكنى الأن لظروف العمل والبحث عن لقمة العيش كما يقولون مضطر للسفر
..أعترف بأنى كنت أتلكأ فى أن أمضى قدماً فيه ولكن لا مناص ..وكما قال" صلاح عبد الصبور " الراحل العظيم
إعطنى بيتاً وقوتاً ثم اسألنى عن الشرف
آه يا وطنى
بالحق أقول لكم .. أعطنى بيتاً وقوتاً ثم اسألنى عن الغربة والإنتماء للوطن
آه يا وطنى
فى وطن يتمدد فيه الفقر كما يتمدد ثعبان فى الرمل.....لا يوجد مستقبل
فى بلد يمضى الناس فيه إلى السجن بمحض الصدفة... لا يوجد مستقبل .
.فى بلد تتعرى فيه المرأة كى تأكل..................... لا يوجد مستقبل
أى وطن هذا الذى يطرد أبنائه
...وطن حلم شبابه أن يهاجر منه..
.. وطن تدفع فيه مالاً لصاحب العمل كى تعمل
رحمك الله يا " أبا الطيب " حين تقول
وكم ذا بمصر من المضحكات ...ولكنه ضحك كالبكا
ماذا نقول .
.حسبنا الله ونعم الوكيل
كلما يمر يوم أقترب من أن أترك مصر..أحزن !!! أتسأل ... لماذا ؟
وطن يعطى ثماره لشراره .......ويزرع فينا المرارة
ولكنى الأن أحزن ...لماذا؟
آه يا مصر ...نحبك ولكننا نتركك ..لا يسعنا إلا أن نقول ..
" لولا أن أهلك أخرجونى منك ...ما خرجت "
أخرجونا .......عندما لم يوفروا لنا فرص العمل المناسبة
أخرجونا .............عندما أهدرونا موارد بلدنا الهائلة لمصالحهم وأهوائهم
أخرجونا .................................عندما تخلوا عنا
هم فى واد ..ونحن فى واد آخر ..
يا رب يا معين الضنى علىّ......... .أعنى على الضنى
أعنى على الضنى

11 comments:

Hafsa said...

يا ابني مدونتك كانت فين اليومين دول ؟؟؟؟
كل كنت ما احاول ادخل الاقي مافيش
المهم حمدا عالسلامة

بنـت ســعد said...

اعطني بيتا و قوتا ثم اسألنى عن الانتماء للوطن

*****
كم هي بليغة تلك المقولة

منفيون نحن في اراضينا
**
لا اجد سوى دعاء
اللهم استخدمنا ولا تستبدلنا و اجعلنا سببا فى رفعة هذه الامة
****

اوقات اجدني اصغي الى صوت الاخرين بانه لا فائدة .. هذا البلد مات و اندفن .. ان احاول ان اضمن لنفسى مستوى معيشى مرموق او اهاجر انا الاخرى هربا من هذا الجحيم

و لكني لا استطيع .. هناك شيئا يشدني الى هذه الارض .. لا ادري اسميه الانتماء . ام ماذا ؟
***

تحياتي لهذا الاسلوب البليغ فى الكتابة و اتمنى ان تستمر .. قلما اجد مدونات بهذا الرقي

في رعاية الله

رجل من غمار الموالى said...

شكراً للأخت ..حفصة ..أنا موجود لكن أعتقدأنه كان هناك خطأ تقنى
.................
...............
الأخت ..بنت سعد ..
أنا سعيد جداً بتعليقك ..
وشكراً

we2am said...

mm..el3'orba fe ba3d el a7yan darorya gedan..w bt3lmk 7agat kter..7awel testfad mnha bqadr el most6a3..

islam yousef said...

مدونه صوفيه جدا
استمر

المٌهَــــاجِر المَصْـــــــرى said...

الاخ عصام..
البوست ده عاوز كتب علشان نجاوب على سؤال الوطن..
الوطن يعنى انك تعيش فيه باحترام؟
الوطن يعنى فلوس وارض وجاه؟
الوطن يعنى اصحاب واهل وجيران؟

كمل كلامك يا عصام..ربك هيعدلها ان شاء الله..

bintbeladi said...

عصام
جميلة مدونتك
و الأجمل موضوعك ده
صحيح يعني كلامك عن غربتك في الوطن مؤلم
لكنه ألم كتير (لأن مش كلناعايشينه)مننا حاسين بيه
و التظاهر بعكس كدة غباء!!؟
الحقيقة مؤلمة
الوطن بيتسرق .. بيتشفط خيره
أو الأصح..الوطن اتسرق و اتشفط خيره
تحياتي

رجل من غمار الموالى said...

الأخت " وئام " ..الغربة فعلا ضرورية ..وقدر لا بد منه
يقولون أن فى الغربة سبع فوائد ...ولكنى لا أعرفهم ..لو أى حد عارفهم يقوللى ..
شكرا

........
الأخ ..إسلام يوسف ..شكرا جدا
................
الأخ ..المهاجر المصرى ..
الوطن ...كلمة كبيرة قوى..
ياريت نقدر نلاقيها بحق وحقيقى ..
يا ريت نكون فى مكان وزمان حاسين بالأمان .....
..........
الأخت بنت بلادى ...
وماذا بوسعنا أن نقول أو نفعل ...
حسبنا الله ونعم الوكيل ..
إلى أن يقضى الله أمراً كان مفعولا
..
وشكرا لكم جميعاً

أنـــا حـــــــــرة said...

اعطني بيتا و قوتا ثم اسألنى عن الانتماء للوطن

الله عليك
تساءلت من قبل
ما هو الوطن
أهو الكمكان الذى نولد به ؟ أم المكان الذى لك اموات تحت ترابه ؟
لكنى أراه هو المكان الذى تشعر فيه بآدميتك بكيانك سواء كان الوطن ده مكان او شخص

انت هناك ركن أساسى و ليس كمالة عدد

Anonymous said...

عصام باشا
مفاجأة أن تجدنى هنا وأعلق على هذا الموضوع بالذات مش بعلق على الموضوع بتاعي مثلا لانك تعرف انى معاك فى نفس المصير الحتمي الغربة على الرغم من وجود زوجه وابنه لكنه أصبح أمرا حتميا أن أرحل ولكنى نظرت إلى الموضوع من وجهة أخرى وقلت لك عليها وهاأنا اقولها لمن أراد أن يجربها فأنا اعتبرت هذا الوطن وهذه الأرض أرض سوء وأرض معصية وعقدت النية في داخلي أن هذا السفر وهذه الهجرة هجرة فى الله وسأحاول أن أجعل تلك الأرض الجديدة أرض طاعه ( طبعا وجودك معايا في نفس المكان سيساعدنى !!!!!!! ) ولكن هذا ماعقدت العزم عليه فإذا لم يكن من الموت بد فمن العار ان تموت جبانا والحمد لله أن عقلى مازال في رأسي وقلبى مازال مستقرا بين ضلوعي
توقيع / صاحب هذا العقل في هذا الزمان

رجل من غمار الموالى said...

مساء الفل ..إالى صديقى العزيز ..من أوحى لى " بهذا العقل فى هذا الزمان " ..أهلا وسهلا
جئت لى متأخراً ..ألرجو أن تشرفنى دوماً بزياراتك ..البيت بيتك يا باشا ....ويا ريت أكون قدرت أعرض وجهة نظرك بأمانة ..رغم أنها لاقت معارضة متوقعة من كثير من الأخوات المدونات ..وشكراً