Thursday, December 07, 2006

صورة العصر


صورة العصر


ويسيلُ بريقُ النجومِ بطيئاً
ويسطعُ فى الأفقِ سيفُ الشتاء
وتَغسِلُنا الذكرياتُ بأمطارها...ثم تنشرُنا فى سقوفِ الهواء
وفى ليلِِ غُربتِنا هذه ......تعقمُ الكلمات
وتقتات ُ من لحمهِا الكبرياء


ويحدثُ أن يستحمَ الدجىَ فى العيون
وأن يعقدَ اليأسُ ألسنةَ الشعراء


ويصعبُ أن تنزَعى صورة العصرِ
من مقلتينِ تٌطلٌ ورائهما صورةَ العصرِ


كان طقوساً جحيمية , وتماثيل ألهة

وحوائطَ منقوشةَ بالغرائب
كان فضاءً عظيم الخرائب
كان قطاراً يغوصُ بركابهِ فى الوحول
ويسقطُ دون الوصول

ويصعبُ ان تَنفُضى عن جَناحىَ هاتين

ريشَهُما الاستوائى
فالدمُ إرثٌ قديمٌُ تنوء به الكائنات
وأزمنةٌ الموت , أمكنةٌ تتناسلُ فى الموت
والشعرُ هذا الذى تتلاطمٌ فى الكونِ امواجُهُ
ثم تَنصبُ فينا
يظلُ – كما كان منذ ألوفِ السنين –
هو الشعر .......
يعزفُ إيقاعَهُ المتمرَدُ عبر نخاعِ العظام

ويصعبُ أن تتعانقَ أذرعةُ الشجرِ الصندلى
وأن تتنفسَ ساقيةُ المسكِ
فى غابةٍ من رخام

دعينى إذن ..أتأملُ بهائَكِ فى شفقِ العمر
ثمةَ ريح رماديةٌ – يا رفيقةَ عُمرى –
تلفَحُنا فجأةً وتجفُفٌ اغصانَنا
وتعاتِبُنا ...وتغاضِبُنا
وتباعِدُنا ...وتقارِبُنا
فإذا الشعرُ يكتُبنا
وإذا بعذابتِنا تتناغمُ
أو تتلاطمُ فى سنواتِ الظلام.
........................................
قصيدة صورة العصر للشاعر السودانى الكبير
محمد الفيتورى
من ديوان نارٌ فى رمادِ الأشياء

4 comments:

albida said...

ايه ده؟ أول مرة أجى هنا وكمان أكتب أول تعليق... ده أنا حظى حلو بقى
:)
تصفحت مدونتك ولقيتها بتنم عن فكر واحساس عالى.. بجد جميلة

واللى أكدلى كده كمان اختيارك للقصيدة دى
تعرف أنى ماقرتش حاجة للفيتورى قبل كده؟ بس بعد القصيدة دى ماعتقدش
أنها هتكون أخر مرة

صوره بجد رائعة.. مقبضة لتناسب جو اليأس اللى بيخيم على القصيدة
مش عارفة ليه كمان وأنا بقرائها أنى خت جولة فى الكون كله؟

تحياتى ليك ولذوقك الرفيع
:)

manal

soha said...

القصيدة حلوة قوي و معبرة جدا
الشتا فعلا بيجي و معاه كآبة و حزن

رجل من غمار الموالى said...

الأخت منال
منورة ...المكان ..إحنا اللى حظنا حلو يا ست الكل
نتمنى تزورينا دايماً..
وشكراً
...........
الأخت سهى
أشكرك جدا ..
الشتا مش الزمان بس ..وفصل الشتا بس
الشتا ..البرد اللى جوانا ..ما عدش فيه شمس تنور..
ربنا يعنينا ..
شرفتينى

بنـت ســعد said...

:)
قصيدة رائعة و متلائمة مع حالتى النفسية هذه الفترة
:)
انا كمان نزلت قصيدة : اغنية للشتاء لصلاح عبد الصبور عندي

معرفش هو تقريبا الحزن يهيج داخلنا في هذا الفصل

أعاننا الله جميعا على تحمله