Monday, April 09, 2007

الأخر


الأخُر - يسكُنُنى - يُسمِعُنى كلماتٍ تقتُلُنى
كَلماتٍ كالحرية والعدل
كلماتٍ لم ألمسها من قبل
.............................
يبكى الأخرُ دوماً بدموع ٍ من نار
ينعى أقداراً لا تُلقى بالاً للأقدار
...............................
يسرى دمعُ الأخرفيِ
حتى صار الدمُ القانىِ بشرايينى وردى
...................................
يبغى الأخرُ أن ينطلق من التابوت
يتجولُ فى أرجاء الملكوت
أخبرنى : أن لن تحيا إلا لو تعرفُ كيف تموت
..................
أقتلُ نفسى ... فيهللُ فرحاً
أنطلقُ الأن إلى الأبدية .. نحو الحرية .. نحو الله
مذبوحاً كالطير أغنى ...فالموت حياة.

6 comments:

Anonymous said...

فهو اذن انطلق نحو دار الحق
الحقيقة الوحيدة المؤكدة
بعيدا عن دنيا البشر ذات النسبيات القميئة

روح حرة طليقة
تنعم بعدل الخالق بعيدا عن معطيات وحسابات البشر

تحياتى

kaed said...

الآخر ليس دائما كما تظن سواء كان هذا الآخر إنسان أو مكان
الآخر دائما مجهول وانا أحب المجهول
فعلى بركة اللة

رجل من غمار الموالى said...

الأخت " شهروزة " ..شكراً
الأخر هو النفس الحقيقية الحرة
التى لم تخضع للهوى والدنيا
ولم تعرف الحسابات المعقدة
كما تفضلتى ...تنعم بعدل الخالق بعيداً عن معطيات وحسابات البشر ..
شكراأ..
..........
Mr....kaed
المجهول ..ليس دائماً يُحب ويُطمئن إليه
الأبدية ليست مجهول ..بل ما نطلبه هو الحياة الأخرة فى رحاب الله حيث العدل والخلاص
وشكراً....
.............
المشكلة الوحيدة يا أخوة ..
أن قتل النفس خطيئة لا تُغتفر

Sampateek said...

ايوة صح الموت حياه

اهلا وسهلا

Bassma said...

الموت حياه .. بس بتقنية مختلفة

رجل من غمار الموالى said...

الأخت بسمة ..
الموت فعلا حياة ...بتقنية مختلفة ..
الموت حياة بمعنى أنه يؤدى بنا للحياة الحقيقية
وإن الدار الأخرة هى الحيوان ..أى الحياة الحقيقية
....
شكراً